1. الرئيسية »
  2. معلومات

قصة تحطم طائرة ركاب بسبب ولد صغير عمره 16 عام


حوادث الطائرات


فى 23 مارس عام 1994 فى رحلة الخطوط الجوية بين موسكو و هونج كونج كان قائد الطائرة من طراز إيرباص ياروسلاف كوردينسكى يصطحب أولاده أثناء هذه الرحلة. لم يكتفى قائد الطائرة بالسماح لإبنه إلدار و إبنته يانا بالتواجد فى حجرة القيادة فقط و لكنه أيضا قام بتشغيل الطيار الآلى Autopilot والسماح لهم بالجلوس على مقاعد قيادة الطائرة للعيش فى تجربة كأنهم يقودون الطائرة. فبوجود نظام الطيار الآلى يعمل تقود الطائرة نفسها دون مشاكل و لكن إبنه قام بتحريك عصا التحكم بقوة كافية لإيقاف نظام الطيار الآلى لمدة 30 ثانية دون علم والده الذى كان معتاد على الطائرات الروسية التى تصدر تحذير صوتى عند إغلاق نظام الطيار الآلى بعكس طائرات Airbus التى تكتفى بتحذير غير صوتى يعتمد على إشارة ضوئية فى لوحة التحكم. تسبب ذلك فى إنحراف الطائرة عن مسارها بشكل سريع و إصطدامها فى أحد المناطق الجبلية جنوب روسيا. تم التعرف على ما حدث عن طريق الصندوق الأسود للطائرة الذى يحتفظ بتسجيل صوتى لما يدور داخل غرفة قيادة الطائرة. أظهر التسجيل بعد ذلك أن الولد الصغير الذى لم يتعدى 16 عام و الذى كان يجلس على المقعد مكان والده شعر بأن الطائرة تتحرك و أخبر والده الذى اكتشف بعد ذلك أن الطيار الآلى توقف عن العمل و أن الطائرة تنحرف عن مسارها و نظرا لتحرك الطائرة بشكل غير منتظم لم يستطيع والده العودة إلى مقعد القيادة و التحكم بالطائرة. تعتبر هذه أحد حوادث الإهمال فقد تسببت هذه الحادثة فى وفاة 75 شخصا من ضمنهم الطيار و أولاده.