1. الرئيسية »
  2. معلومات

الصاروخ الباليستى العابر للقارات أقوى أسلحة العصر الحديث

الصواريخ الباليستية العابرة للقارات

الصاروخ العابر للقارات هو أكبر أنواع الصواريخ الموجهة التى تستخدمها الجيوش الحديثة و يستخدم كأداة للضرب بالأسلحة النووية و يتميز هذا النوع من الصواريخ أنه بعيد المدى حيث يستطيع الوصول إلى مسافات تتعدى 5000 كيلو متر حيث يتم قذفه إلى السماء و يخرج خارج الغلاف الجوى للأرض ثم يعود مرة أخرى داخل الغلاف الجوى ليضرب الهدف المحدد له. لذلك سمى صاروخ عابر للقارات لأنه يستطيع ضرب أى مكان على الأرض. انتشرت فكرة الصواريخ العابرة للقارات عالميا مع الحرب الباردة بين الولايات المتحدة الأمريكية و الاتحاد السوفيتى السابق خصوصا فى فترة الستينيات من القرن الماضى. الجيل الأول من الصواريخ الباليستية العابرة للقارات كان مصمم لضرب المدن بالأسلحة النووية حيث كانت هذه الصواريخ وقتها تفتقر الدقة و لديها نسبة من الخطأ الدائرى فى اصابة الأهداف و لكن مع تطور علم الصواريخ أصبحت الصواريخ الباليستية عالية الدقة كما أصبح من الممكن تزويدها بأكثر من رأس حربى لاصابة أكثر من هدف بنفس الصاروخ فى وقت واحد.

ضرب أكثر من هدف بصاروخ باليستى واحد

تتمثل قوة هذه الصواريخ فى قدرتها على حمل كم هائل من القوة النارية حيث يمكن تزويدها برأس حربى نووى بالاضافة على قدرتها على الضرب و الانتقال إلى أماكن بعيدة جدا فى الجهة الأخرى من الكرة الأرضية فى خلال دقائق معدودة مما يجعلها السلاح الأقوى على وجه الأرض من حيث الدقة و القدرة على اصابة الهدف و القدرة على التدمير بالاضافة إلى صعوبة التصدى لها لأنها تخرج خارج الغلاف الجوى للأرض و تصيب الأهداف من أعلى.

يقتصر امتلاك هذا النوع من الأسلحة المدمرة على الدول العظمى فقط مثل الولايات المتحدة الأمريكية و روسيا و الصين و بعض دول الاتحاد الأوروبى مثل فرنسا و انجلترا و غيرها. يتم وضع هذه الصواريخ فى محطات مخبأة تحت الأرض أو على متن غواصات نووية فى قاع المحيطات مما يصعب رصدها و اكتشافها.

اطلاق صواريخ باليستسة من تحت الأرض أو من غواصة

تعمل الكثير من الدول على تطوير أنظمة دفاعية مقاومة للصواريخ الباليستية تعتمد على رادارت متطورة و الأقمار الصناعية و أنظمة انذار مبكر تقوم على رصد أى صاروخ مقترب و مقابلته باطلاق صاروخ أخر مضاد ليتصدى إليه فى الجو قبل اصابته للهدف و قد أثبتت هذه الأنظمة فاعليتها ضد الصواريخ العابرة للقارات الموجهة التى تحمل رأس حربى واحد فقط. لكن مع وجود الأنواع المتطورة للصواريخ الباليستية التى تحمل أكثر من رأس حربى يصيب أكثر من هدف بصاروخ واحد تصبح مثل هذه الأنظمة الدفاعية غير فعالة لكن مع ذلك تعمل الدول الكبرى على تطوير أنظمتها الدفاعية ضد الصواريخ حيث أن الفكرة موجودة منذ ظهور الصواريخ الباليستية و توجد بالفعل الكثير من الأنظمة الدفاعية الصاروخية فى الولايات المتحدة و روسيا و الهند.

علم الصواريخ ساعد الانسان على صنع أسلحة متطورة للغاية لكنه أيضا استخدم فى الأغراض العلمية مثل الوصول إلى الفضاء و اطلاق الأقمار الصناعية التى ساعدت على تطور الاتصالات فى العصر الحديث بالاضافة إلى الوصول إلى القمر و اكتشاف الكواكب المجاورة مثل كوكب المريخ.