1. الرئيسية »
  2. معلومات

نظريات نهاية العالم و معنى كلمة أبوكاليبس

انفجار نووى

يعتقد الكثير من الباحثين أن الحضارة البشرية مهما تطورت و توصل الانسان إلى درجات عالية من العلم و التكنولوجيا سيأتى اليوم الذى ستنتهى فيه الحضارة البشرية و يعود الإنسان إلى عصور ما قبل ظهور التكنولوجيا. يرجع سبب ذلك إلى أن أخطار تدمير العالم و الحضارة الإنسانية كثيرة منها الحرب النووية و الحروب المدمرة و نظرية تغير المناخ و نظرية الأمراض أو الوباء المدمر و نظرية سيطرة الآلة و الذكاء الاصطناعى. يرمز فى الثقافة الغربية إلى نظريات نهاية العالم باسم Apocalypse أو أبوكاليبس و هى كلمة إغريقية قديمة ترمز الآن إلى نهاية العالم أو نهاية هذا العصر.

نظرية الحرب العالمية الثالثة و الحرب النووية المدمرة

فى الحرب العالمية الأولى و الثانية لم يكن هناك وجود أو انتشار كبير للأسلحة النووية كما هى موجودة الآن فالدول الكبرى مثل الولايات المتحدة الأمريكية و روسيا لديهم وحدهم الآلاف من الأسلحة النووية القادرة على ضرب أى مكان على الأرض باستخدام الصواريخ العابرة للقارات. يعتقد أن عدد الأسلحة النووية الموجودة فى جميع دول العالم يقدر بعدد 11 ألف قنبلة نووية تقريبا قادرة على تدمير العالم كله حتى لو استخدم جزء منها. تعتبر الأسلحة النووية هى أكبر خطر على الحضارة الإنسانية الآن حيث أنه لم تحدث حرب نووية من قبل سوى الهجوم على هيروشيما و ناجازاكي. وجود حرب نووية لا يعنى بالضرورة انقراض الانسان من على وجه الأرض و لكن بالتأكيد الحرب النووية ستغير العالم كما نعرفه الآن و ستعيد الانسان إلى عصور ما قبل ظهور التكنولوجيا الحديثة بسبب أن الأسلحة النووية هى أسلحة دمار شامل تسبب تلوث و دمار يستمر لسنوات بعد استخدامها. نسبة حدوث حرب نووية تعتبر ضعيفة بسبب أن وجودها فى الأساس هو لضمان الاستقرار و توازن القوى كما أن الدول التى تمتلك سلاح نووى تعرف جيدا أن استخدام مثل هذه الأسلحة سيؤدى إلى دمار لا يمكن السيطرة عليه. لذلك يجب عليك التعرف على سلاح النبضة الكهرومغناطيسية الذى يسبب يؤثر على جميع الأجهزة بدون تأثير نووى.

نظرية الاحتباس الحرارى و الكوارث الطبيعية

بسبب زيادة الانبعاثات من الآلات المختلفة أثبت العلماء أن هذا تسبب فى الاحتباس الحرارى الذى قد يؤدى إلى تغير مناخى شديد يؤثر على حياة الانسان. يعتقد أن الاحتباس الحرارى و ذوبان الجليد فى القطب قد يؤدى إلى تغير مناخى حاد يسبب كوارث و دمار للكثير من المدن.

توجد نظرية طبيعية أخرى وهى نظرية ارتطام مذنب أو نيزك ضخم بالأرض قد يؤدى إلى هلاك البشرية.

نظرية المرض أو الوباء المدمر

يؤكد العلماء أن طريقة استخدام الدواء الآن قد تؤدى إلى أمراض لا يمكن علاجها بسهولة و قد تؤدى إلى هلاك نسبة كبيرة من سكان العالم. يوجد جزء أخر أقرب للخيال العلمى فى هذه النظرية و هو ظهور مرض يقضى على جميع البشر يكون سريع الانتشار و العدوى مثل الذى يظهر فى أفلام الزومبى و يحول الناس إلى وحوش.

نظرية سيطرة الآلة و الذكاء الاصطناعى

يعتقد بعض العلماء مثل ستيفن هوكينج أن مع تطور الكمبيوتر و الذكاء الاصطناعى قد تقوم الآلات بالتصرف من نفسها و تسبب كوارث للحياة البشرية بسبب برمجة الكمبيوتر بشكل يسمح له اتخاذ قرارات. رغم أن مثل هذه النظرية قد يرى البعض أنها خيالية إلا أنها تعتبر من النظريات العلمية فتوجد خطورة كبيرة من ميكنة جميع الأعمال اليومية و استخدام الكمبيوتر بشكل كامل فى الآلات. يرى بعض الباحثين أن تطوير الذكاء الاصطناعى دون تقدير النتائج و برمجة الآلات على اتخاذ القرارات عن طريق الكمبيوتر قد يؤدى إلى خلل فى هذه البرمجة قد يسبب مشاكل إلى الانسان فى المستقبل أو سيطرة الآلات على الحياة البشرية.