1. الرئيسية »
  2. معلومات

الحقيبة الخاصة لإطلاق و تشغيل الأسلحة النووية

الحقيبة التى تشغل و تطلق الأسلحة النووية

حقيبة الأسلحة النووية هى حقيبة خاصة بالجيش فى الولايات المتحدة الأمريكية و روسيا يحملها ضابط يرافق الرئيس طوال الوقت و وظيفتها هى ضرب و إطلاق الأسلحة النووية. فى الولايات المتحدة الأمريكية تعرف هذه الحقيبة باسم Nuclear Football أو كرة القدم النووية و تعمل على أن تكون مركز قيادة و تحكم فى الأسلحة النووية يرافق الرئيس فى حالة أنه غير متواجد فى مركز قيادة البيت الأبيض.

حقيبة الأسلحة النووية أو الحقيبة النووية تحتوى على أجهزة ارسال يستطيع الرئيس الأمريكي من خلالها إعطاء الأوامر بإستخدام الأسلحة النووية و الضرب بها متمثلة فى الصواريخ النووية العابرة للقارات فى فترة لا تتجاوز 5 دقائق من إعطاء الأمر بإستخدام الأسلحة عن طريق هذه الحقيبة. من المعروف أن الرئيس يحمل دائما أكواد سرية خاصة به يتم إدخالها فى الكمبيوتر أو جهاز الإتصال الخاص بهذه الحقيبة للتأكد من أن الرئيس هو من أعطى الأوامر بضرب السلاح النووى و منع أى استخدام غير مصرح به لهذه الحقيبة قد يؤدى إلى كارثة عالمية. يوجد نظام حقيبة نووية شبيه للنظام الأمريكي فى روسيا يعرف باسم “شيجيت”.

يرجع سبب إستخدام هذه الحقيبة فى الدول التى تمتلك أسلحة نووية إلى أن السلاح النووى يعتبر أخطر شىء اخترعه الانسان على الإطلاق و فى حالة الحرب النووية من المؤكد أنه ستدمر الحضارة البشرية معها لذلك تم إستخدام هذه الحقيبة للتأكد من أن الذى أعطى الأمر بإطلاق السلاح النووى هو الرئيس نفسه حيث أنه بدون الأكواد المستخدمة و التأكد من صحتها لا يستطيع صغار الضباط تشغيل هذه الأسلحة.

أول من طبق هذا النظام هو الرئيس الأمريكي السابق جون كينيدي حيث أنه بعد أزمة الصواريخ الكوبية التاريخية الشهيرة عام 1962 أثناء الحرب الباردة كانت لديه مخاوف و شكوك عن طريقة التأكد من أن الأمر بإطلاق الأسلحة النووية صادر من الرئيس. تظهر هذه الحقيبة فى العديد من الأفلام السينمائية الأمريكية خصوصا التى تحكى قصتها عن الحرب النووية أو أسلحة الدمار الشامل أو نهاية العالم لكن محتويات الحقيبة و شكل الكمبيوتر أو جهاز الاتصال من الداخل هو أمر سرى و الذى يظهر فى الأفلام هو توقع من خيال المؤلف أقرب إلى الواقع.